مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان


   : 00201003222228

علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

افضل مركز لعلاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان

اصبح الشغل الشاغل لدي الاشخاص مرضي الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ومن حولهم من الاهل والأصدقاء هو هل هناك حالات شفيت من الاضطراب الوجداني ” ؟ وما هي نسبة الشفاء من ثنائي الاضطراب الوجداني لكن قبل الحديث عن علاج الهوس الاكتئابي وحتى يكون القارئ علي دراية تامة بالاضطراب من جميع جوانبه لابد من الوقوف علي مجموعة من النقاط الهامة المتعلقة بالموضوع من ذكر اسباب الاضطراب الوجداني , وما هي اعراض الاضطراب حتى نستطيع التشخيص بشكل صحيح , والمضاعفات الناتجة عن الهوس الاكتئابي , ثم نذكر احدث علاج للاضطراب الوجداني .

بداية ما هو الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ؟

الاضطراب الوجداني مرض نفسي يتميز بعدم الاتزان في الحالة المزاجية فيتقلب الشخص المريض من حالة النشوة والجنون الي هاوية الاكتئاب ومن التهور والاندفاعية الي حالة من اللامبالاة .

يعرف الاضطراب ثنائي القطب باسم الهوس الاكتئابي حينما يشكل الهوس احد الاقطاب بينما يشكل الاكتئاب الطرف الاخر , وقد تستمر التغيرات في الحالة المزاجية في مرض الهوس الاكتئابي لمدة اسابيع بل قد تصل الي شهور عدة مما ينتج عن ذلك اعاقة للشخص المريض وإحداث خلل في ادارة حياته بشكل طبيعي بل قد يضر بحياة الاخرين المحيطين به من افراد العائلة والأصدقاء المقربين .

تشير الابحاث العلمية الحديثة الي ان الاضطراب ثنائي القطب يصحبه عديد من الاعراض مما يشكل سبباً في ان الاشخاص المصابين بهذا الاضطراب لا يتم تشخيصهم به , ولا شك ان حالة الاضطراب ثنائي القطب تزداد سوءاً اذا لم تتم معالجته لذا فهناك العديد من الاشخاص المرضي يقدمون علي الانتحار بنسب مرتفعة لكن مع العلاج المناسب والتدخل السريع بالعلاج يساعد الشخص المريض علي ممارسة امور حياته بشكل طبيعي بالرغم من وجود الاضطراب .

تنقسم تقلبات المزاج الي :-

  1. نوبة اكتئاب حيث الشعور بالكآبة الشديدة واليأس .
  2. نوبة الهوس والشعور بحالة من البهجة وكثرة الكلام وقلة النوم .
  3. نوبة مختلطة حيث يكون فيها شعور بالكآبة مع عدم الاستقرار وازدياد النشاط كما في حالة الهوس .

ما هي اسباب اضطراب ثنائي القطب ؟

اما عن اسباب مرض ثنائي القطب فلم يتوصل العلماء حتى هذه اللحظة الي سبب محدد للاضطراب الوجداني ثنائي القطب لكن هناك مجموعة من العوامل المشتركة والتي تزيد من احتمالية الاصابة بالمرض وهي :-

اولاً العوامل البيولوجية :- تؤكد الدراسات والأبحاث العلمية الدقيقة التي اجريت بوسائل تكنولوجية متطورة بواسطة التصوير الدماغي  تؤكد وجود تغيرات كيميائية تتمثل في ما يأتي  :-

  • خلل في الناقلات العصبية الموجودة بالمخ مثل  ( النورايبنفيرين – السيروتونين – الدوبامين – استيل الكولين- ألفا أمينو بيوتيريك أسيد – الحمض الأميني المسمي بالجلوتامات ) والزيادة او النقص في هذه النواقل يؤثر بشكل كبير في حدوث الاكتئاب .
  • خلل في بعض الهرمونات مثل ( زيادة نشاط الجسم , زيادة هرمون الكورتيزون , يقل افراز الهرمون المسبب للغدة الدرقية , يقل افراز هرمون الميلاتونين , يقل افراز هرمون النمو ) .
  • خلل في فسيولوجيا النوم ( الاستيقاظ كثيراً بالليل , الاكتئاب يكون مصحوباً بفقدان النوم العميق وزيادة التنبه ليلا , قلة في مدة النوم ) .

د- تغيرات في بنية ووظيفة الدماغ ووجود خلل في بعض مراكز المخ المسؤلة عن المشاعر .

جد ان مرضي الاضطراب الوجدان ثنائي القطب يحصل في ادمغتهم تغيرات فيزولوجية ملحوظة .

ثانياً العوامل الوراثية :- فقد وجدت الدراسات انه في حالة كون احد الوالدين يعاني من اضطراب ثنائي القطب فان احتمالية اصابة احد الابناء بالمرض قد تصل الي 25% بأحد اشكال الاضطراب احادي كان او ثنائي , اما في حالة كون الابوين مليهما مصاب باضطراب الهوس الاكتئابي فان نسبة اصابة احد الابناء بالمرض ترتفع الي 50% الي 75% , اما في حالة كون احد اقارب الدرجة الاولي مصاب بالاضطراب فان احتمالية الاصابة بالمرض تكون 15% .

ثالثاً العوامل النفسية والاجتماعية :- لوحظ انه قبل ظهور الاضطراب يكون الشخص المريض قد تعرض لضغوط اجتماعية لفترات طويلة , وقد اوضح العلماء ان الضغط الذي استمر مع الشخص لفترات طويلة يحدث تغيراً عضويا في الدماغ والذي بدوره يؤدي الي حدوث الاضطراب , وهذه التغيرات تؤدي الي تناوب المرض حتى وان اختفي المسبب .

رابعاً العوامل الشخصية :-  هناك بعض الشخصيات التي تكون عرضة للإصابة بالاضطراب وتكون معرضة بصورة كبيرة للإصابة بالاكتئاب اكثر من البعض الاخر مثل الشخصية الو سواسية والهستيرية والشخصية الحدية تكون اكثر عرضة للإصابة بالمرض عن الشخصيات الضد اجتماعية او الزورانية .

خامساً العمر :-  اكدت الدراسات ان الاضطراب الوجداني ثنائي القطب قد يصيب الاشخاص في مختلف الاعمار من الطفولة الي الشيخوخة ألا ان السن المتوسط لحدوث النوبة الاولي تكون في سن الحادي والعشرين , كما تقل نسبة الاصابة بعد سن الأربعين .

بالإضافة الي مجموعة من العوامل قد تزيد من خطر ظهور الاضطراب الوجداني ثنائي القطب والتي تتمثل في :-

  • فترات يسودها التوتر الشديد .
  • تعاطي المشروبات الكحولية والمواد المسببة للادمان .
  • تغيرات حادة في نمط الحياة كموت شخص عزيز .

ما هي مضاعفات الهوس الاكتئابي ؟

اذا لم تتم معالجة الاضطراب الوجدان ثنائي القطب بشكل سريع وبطرق معالجة صحيحة لا شك ان ذلك سيؤدي الي مشاكل عاطفية ونفسية خطيرة بالإضافة الي المشاكل الاقتصادية , بل قد تتطور الامور وتتفاقم وينتج عن الاضطراب مجموعة من المضاعفات المتمثلة في :-

  • فرط تعاطي الكحول والمواد التي تسبب الادمان .
  • العزلة والانطوائية والإقصاء الاجتماعي .
  • مشاكل قضائية .
  • مشاكل في الحياة الزوجية قد تفضي الي الطلاق .
  • خلل في اداء المهام في العمل او في المدرسة او في المنزل .
  • الانتحار .

لذا يجب ان نتعرف علي كيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب حتى لا يحدث مضاعفات عن الاضطراب .

ما هي اعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ؟

تتميز اعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بوجه عام بحدوث تغير في الانماط السلوكية عند الشعور ببلوغ القمة وتظهر عن احد الاقطاب وهو الهوس , او عند الشعور ببلوغ الكآبة وتظهر عند القطب الثاني للاضطراب وهو الاكتئاب , وتتراوح حدة الاعراض ين ان تكون معتدلة لدرجة كبيرة وبين ان تصل الي كونها حادة جداً وشديدة الخطورة , وقد تظهر فترات لا يلاحظ وجود لتلك الاعراض .

وتنقسم الاعراض الناتجة عن الهوس الاكتئابي الي قسمين ( اعراض مرحلة الهوس , اعراض مرحلة الاكتئاب )

اولاً الاعراض التي تظهر في مرحلة الهوس في اضطراب ثنائي القطب :-

  1. الاحساس بنشوة الشغف والجنون .
  2. فرط الثقة بالنفس .
  3. الكلام السريع .
  4. فرط في درجة التفاؤل .
  5. الانفعالات العاطفية .
  6. تواتر الافكار .
  7. الاسراف في صرف المال .
  8. عدم القدرة علي التركيز .
  9. التصرف العدواني .
  10. زيادة الطاقة الجسمانية .
  11. رغبة شديدة في العمل .
  12. تعاطي مواد تسبب الادمان .
  13. خلل في تحكيم العقل .
  14. النهوض مبكراً عن المعتاد بمعني قلة الاحتياج الي النوم .
  15. زيادة النشاط السلوكي للمريض بشكل لافت للنظر .

ثانياً الاعراض الناتجة عن الاضطراب الوجداني في مرحلة الاكتئاب :-

  1. الحزن الشديد .
  2. اضطرابات في النوم .
  3. القلق والعصبية الزائدة .
  4. اضطرابات في الشهية .
  5. ظهور حالة من اليأس وانعدام الامل .
  6. الافكار الانتحارية وربما الاقدام علي تصرف انتحاري .
  7. الاصابة بالهوس والاكتئاب بشكل حاد وبطريقة غريبة وسريعة .
  8. شعور الشخص المريض بانعدام القيمة والذنب .
  9. الشعور بالتعب والإرهاق الشديد وفقدان قدرة الشخص علي التركيز .
  10. الأرق الشديد وعدم القدرة علي النوم .

كيفية علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ؟

قبل الخوض في ذكر خطوات علاج اضطراب ثنائي القطب يتساءل العديد من الاشخاص ” هل يشفي مريض الاضطراب الوجداني ”  ؟

 تؤكد الدراسات ان التدخل السريع بالعلاج يزيد من فرص الشفاء من مرض ثنائي القطب , ومدة علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب قد تطول نتيجة التاخر في العلاج .

اما عن خطوات علاج الاضطراب فيتم علاج الشخص المريض في دار اشراق باستخدام احدث علاج للاضطراب الوجداني واستخدام الأدوية التي تقلل من حدة اعراض المرض وتزيد نسبة الشفاء من الاضطراب الوجداني بشكل كبير  :-

أولاً العلاج الدوائي :-  يتم اعطاء الشخص المريض ادوية الاضطراب الوجداني ثنائي القطب , وهي مجموعة من العقاقير والأدوية كمضادات الاكتئاب ومضادات الذهان ومثبتتات المزاج ومضادات نوبات الصرع بالإضافة الي احدث علاج للاضطراب الوجداني والموصي به من قبل ادارة الدواء والغذاء الامريكية ” كويتيابين ” والذي اثبت فاعليته في علاج نوبات الهوس ونوبات الاكتئاب التي تميز الاضطراب الوجداني ثنائي القطب .

ثانياً العلاج النفسي :- ولا شك ان العلاج النفسي له اهمية كبيرة في علاج الاضطراب الوجداني  ثنائي القطب والذي يشمل العلاج السلوكي وعلاج التنظيم داخل العائلة وعلاج الايقاع الشخصي المتناسق ومساعدة الشخص المريض علي النوم بقدر كاف وبشكل منتظم , بالإضافة الي دور الطبيب النفسي او الاخصائي النفسي المعالج في الوقاية من انتكاسة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ومنع تدهور الهوس الاكتئابي كما يمنع تحول نوبة الهوس المعتدلة الي نوبة هوس او اكتئاب حادة وذلك بالاستعانة بالأدوية التي تعمل كمثبتتات للمزاج . .

ثالثاً علاج الاضطراب الوجداني بالكهرباء  :- فيتم علاج اضطراب الهوس الاكتئابي بالتخليج الكهربي او ما يسمي بالصدمة الكهربائية ويتم استخدام هذا النوع من العلاج في بعض الحالات النادرة للأشخاص الذين يعانون من فترات اكتئابية حادة تصاحبها ميول انتحارية , او الاشخاص الذين يعانون من المرض بالرغم من انواع العلاجات الاخرى فيتم معالجتهم من خلال العلاج بالصدمة الكهربية بحيث يتم مرور تيار كهربي عبر الدماغ من اجل اثارة نوبة صرعية .

اما عن علاج الاضطراب ثنائي القطب بالاعشاب فليس هناك اقرار من هيئات الطب العالمية في الاعتماد علي الاعشاب في علاج الاضطراب ثنائي القطب لذا فنحن في مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان نعتمد علي العلاجات المعتمدية عالمياً وتم اقراراها من قبل الصحة النفسية العالمية .

Xavier Grimble Womens Jersey