مصحة علاج إدمان

مصحة علاج ادمان مؤكد بأنها الطريق الآمن والسريع نحو الشفاء حيث الخدمة الفعالة والمتخصصة، وهذا الطبع نظراً لخطورة حالات الإدمان بجميع أنواعها على الشباب فكما هي الحال باعتبارها متلفة للنفس والجسد، سترى أنها مدمرة للمجتمع ككل ولابد لك الآن من اتخاذ أولى القرارات بالعلاج لتبدأ راحلتك نحو التعافي عبر واحدة من مصحات علاج الإدمان الموثوق بها.

مصحة علاج إدمان:

مع كل السموم التي باتت تجرى في دمائك الآن والتي من شأنها أن تتسبب في مخاطر عدة لك ولكل المحيطين بك من أفراد العائلة وكذلك الأصدقاء، تجد أن مصحة علاج إدمان المخدرات أو لغيرها تعتبر الملاذ الأول والأخير الذي بوسعه تقديم ما تطمح إليه من رعاية ومتابعة عبر العديد من الخدمات التي تتوافر لتساعدك نحو هدف واحد، وهو إعادتك لحياتك اليومية معافى تماماً بل وقادر على اتخاذ كافة القرارات وتولي المسئولية من جديد.

وتتولى مصحة علاج إدمان هذا الأمر عبر مجموعة من الخدمات والبرامج العلاجية المتنوعة التي يخضع لها المدمنين، وذلك في ظل تواجد مجموعة من أمهر الكوادر الطبية القائمة على منحك الرعاية الصحية والنفسية باختلاف طريقة التعامل المعتمدة مع حالات الإدمان التي يتم معالجتها في المقابل على أن تختلف فترات البرامج العالية لتبدأ من 3 أشهر وصولاُ إلى 6 أشهر أو أكثر إن تطلب الأمر.

ولكن لابد لك من تحديد واختيار مركز لعلاج الإدمان المناسب وفقاً لمعايير خاصة وهي المتمثلة في:

  1. أن تمتلك تلك المصحة كافة التراخيص الطبية السلمة الصادرة عن وزارة الصحة، فمؤكد بأنك ترغب أن تظل تحت رعاية آمنة ومقامة على كافة الأسس العلمية أو الطبية السليمة.
  2. لابد لك من التعرف مسبقاً على طبيعة البرامج والطرق العلاجية المتبعة والتي قد تختلف مختلف بشكل طفيف ما بين المصحة والأخرى.
  3. تأكد من اختيارك للمصحة التي تدعم مرضاها ببرامج خاصة للتأهيل بعد انتهاء فترات العلاج الأساسية بالخروج من المستشفى.
  4. لابد لتلك المصحة أن تمتلك السمعة الطيبة التي تشجعك على المضي للعلاج بها دون أي مخاوف.

الخدمات التي تقدمها مصحة علاج الإدمان:

بالفعل قد تشعر في البداية بكثير من المخاوف وخاصة المتعلقة باختيارك مصحة علاج إدمان، وما هو متعلق بالخدمات التي توفرها إليك طوال فترة العلاج والتعافي التي تقضيها بها، وهذا لأنك في المقابل تسعى للبحث عن أبرز الخدمات التالية:

1. السرية التامة:

والتي قد تكون العائق الأول بالنسبة للكثيرين ممن لا يرغبون في أن يعلم أحد بحقيقة إدمانهم، وخاصة إن تعلق الأمر بالعائلة لذا لابد من أن يتم المحافظة على خصوصية المرضى.

2. أنظمة الرقابة والأمن:

ربما تلك الخدمة متعلقة إلى حد كبير بتوفير الخصوصية خلال فترة العلاج للمرضى، لذا لابد أن تحتوى مستشفى علاج إدمان المخدرات على كاميرات مراقبة مع فريق أمن يساعد في حماية المرضة حتى من أنفسهم.

3. برامج التوعية الأسرية:

مع الأخذ في الاعتبار ضرورة تواجد أفراد الأسرة مع المريض، تجد في المقابل أن المصحة لابد لها من توفير كافة الاستشارات والنصائح التي تساعد أفراد العائلة على تقديم الحماية والتشجيع للمرضى داخل مصحة علاج إدمان.

4. المتابعة مستمرة:

وهو ما يتم المواظبة عليه طوال اليوم خاصة مع التغيرات المزاجية أو النفسية التي تمر بالمدمنين خلال فترات التعافي المختلفة، ومن خلال تلك المتابعة يتم تقديم التقارير عن مدى التحسن الذي تشهده الحالات.

خدمات إقامة مرفهة:- فالمدمن بالتأكيد لا يبحث عن مكان يُسجن به، بل على العكس لابد من أن يتمتع ببعض الحرية التي تمكنه من العودة للتكيف مع الحياة في أقرب فرصة.

قد تعجبك هذه المواضيع ..

كيف يتم علاج المدمن داخل المصحة:

لكي تتم عملية العلاج في مستشفيات علاج الإدمان ستجد أن هنالك بضعة من المراحل التي لابد من المرور بجميعها في سبيل تحقيق الشفاء الكامل، وتلك الخطوات تتبع كالاتي:

  1. مرحلة التشخيص والفحص:

هي مرحلة البناء التي يُحدد على أساسها طبيعة حالة مريض ما بين الحالة النفسية منها أو الجسدية، ويتم البدء في تشخيص نوعية المخدر الذي تم الإدمان عليه والتي على أساسها تتحدد ما وصل إليه المريض من درجات الإدمان، من خلال مجموعة متنوعة من الفحوصات الشاملة التي يمر بها، وبناءً على نتائجها يتم اختيار الخطة العلاجية المستهدفة.

  1. مرحلة التخلص من السموم بالجسم:

العلاج الأولي هو الخاص بالتخلص التام من السموم التي نتجت عن الإدمان، وذلك في ذلك تواجد كفاءات طبية تتعرف على الطريقة الأيسر والآمن لطرد كميات السموم التي امتصها الجسم وذلك عبر الأدوية والوسائل العلاجية المناسبة مما توفرها مستشفى علاج الإدمان.

  1. مرحلة التأهيل بنوعيه (النفسي، والسلوكي):

خلال تلك المرحلة يتعرف خلالها المدمن على ما تترتب عليها إدمان المخدرات بما قد يؤدي للبعض إلى الوفاة إذا ما أسيء تحديد الجرعات بأخرى زائدة، لذا يتم إعلام المرضى عن مثل هذا الضرر المهلك، ويترافق مع ذلك الفقرات العلاجية المختلفة التي تساعد على التأقلم المجتمعي مع ضبط النفس وفي كل خطوة يتم قياس مدى الاستجابة المحققة للعلاج.

  1. المتابعة ما بعد العلاج:

لا تنتهي المهمة سوى بعد التأكد من أن المريض قد عاد مجدداً للتأقلم مع المجتمع في ظل المساندة التي تحصل عليها بعد العلاج وانتهاء التأهيل.

الفريق الطبي داخل المصحة:

امتلاك مصحات علاج الإدمان أفضل الكوادر الطبية المتخصصة في كلاً من العلاجات بالعقاقير في سبيل التخلص من السموم، وكوادر أخرى بكفاءة عالية في العلاج النفسي هي ما تساعدك المرضى على الاطمئنان بما يحقق تأثير إيجابي على العمليات العلاجية المتبعة، دون أن ننسى دور كلاً من طاقم التمريض والطاقم المساعد فجميعهم من العوامل الأساسية للعلاج السريع والآمن.

هل يتم شفاء المريض بعد الخروج من مصحة علاج الإدمان؟

لا يمكن التأكد التام من أن المريض قد أتم الشفاء بالكامل بعد انتهاء مراحل التأهيل العلاجية المتبعة في مركز لعلاج الإدمان، وهذا لأنه من الممكن أن يتعرض لانتكاسة غير متوقعة تدعوه للعودة من جديد إلى التعاطي، ولكن في ظل المتابعة المستمرة التي يخضع لها المريض مع المصحة يتم تقديم المساندة الكافية والدعم إذا ما زادت الضغوطات خاصة في الفترات الأولى من بعد خروج المريض من مستشفى علاج إدمان للمخدرات.

نصائح مستشفى إشراق للمريض بعد الخروج من مصحة علاج الإدمان

لكي لا تعود يوماً إلى الخوض في نفس تلك المعاناة بعد انتهاء مرحلة العلاج، ولكي لا تعرض نافسك إلى أي انتكاسة أخرى تعيدك إلى نقطة البداية توفر إليك مستشفى إشراق بضعة من النصائح من بينها:

  • أن تحافظ على المواظبة المستمرة على حضور الجلسات المستمرة للعلاج الجماعي.
  • أن تبحث سريعاً على عمل مناسب.
  • عليك بالابتعاد بشكل نهائي ودون عودة عن كل أصدقائك المدمنين.
  • عليك بتعلم أحد الرياضات أو الهوايات الجديدة التي تبدأ في المواظبة عليها.
  • ستكون في حاجة إلى البدء في تكوين المزيد من الصداقات وخاصة منهم خاضوا مرحلة التعافي الكاملة من الإدمان.
  • سيكون من الأفضل إذا ما اتبعت نظام غذائي صحي متواصل.
  • لا تخجل في أي لحظة كانت من طلب المساعدة إن كنت بحاجة إليها من مصحة علاج إدمان حتى بعد انتهائك من العلاج.

Leave A Reply

Your email address will not be published.