مستشفى لعلاج الإدمان

مستشفى لعلاج الإدمانمن المصائد التي وقت الكثيرين في فخها باستمرار هي إدمانهم لشتى أنواع الكحوليات أو المخدرات وغيرها من مسببات الإدمان المختلفة، ولأن الشباب هم دائماً الأكثر عرضة لمثل ذاك الفخ انتشر في المقابل العديد من المراكز بل وكذلك مستشفى لعلاج الإدمان، وهي تلك التي أسرعت في توفير البيئة المناسبة مع الخبرات الكافية للمساعدة على الإقلاع بل وتشارك بدور كبير في إعادة تأهيل المرء؛ ليتمكن من مواجهة الخطر والعودة من جديد ليكون عامل فعال بالمجتمع.

مصحة علاج الإدمان:

يمكن أن القول أن أي مستشفى لعلاج الإدمان تصنف دائماً ما بين الحكومية منها أو الخاصة، وفي كلتا الحالتان تتوافر من خلالها كلاً من الخبرات الطبية والنفسية للمعالجين إذ أن المراحل الأولى دائماً من الإقلاع والتأهيل في حاجة إلى خدماتهم وخبراتهم إلى حد كبير للتعامل السريع مع مختلف حالات الإدمان المتنوعة وكذلك درجاتها بالنسبة للمتعاطين.

بل وقُدمت من قبل تلك المستشفيات عدد من برامج علاج الإدمان والتأهيلية التي قد تبدأ من شهر للجلسات العلاجية القصيرة، وبالطبع مروراً بقضاء 3 أشهر حيث البرامج المتوسطة منها، وللبعض بالنسبة للحالات الخطرة على وجه والمعرضين للانسحاب بشكل أكبر قد تمتد البرامج حتى سنة أو أكثر.

الخدمات التي تقدمها مصحة علاج الإدمان:

في ظل تواجد أنواع عدة للمواد المخُدرة والمكًيفة ما بين الهيروين والأفيون والليريكا والكحوليات… وغيرهم من الأنواع، تجد أن الخدمات التي تحصل عليها تتحدد وفقاً للمدة التي تستغرقها عادة سواء للإقلاع أو خلال إعادة التأهيل.

كما الحال بالنسبة لنوعه فللبعض قد تكون هنالك حاجة إلى إخضاع المتعاطي لبرامج طويلة منها أو قصيرة في سبيل التأكد التام من أنه بالفعل قد أخرجت تلك السموم بالكامل من جسمه، وخلال هذا الأمر يوفر مستشفى لعلاج الإدمان الخدمات التالية خلال تلك المهمة:

  • خدمة مناسبة وفندقية تتنوع ما بين الغرف المستقلة وأخرى الجماعية تبعاً للحالة، ففي حالات عدة لابد لهم من التكيف مع الأخرين بالمراحل التالية من الإقلاع.
  • هذا ما يأخذنا إلى الدور الذي تقوم به الجلسات الجماعية التي توفرها المصحات عادة، إذ هنالك جلسات ما بين المتعاطين في درجات مختلفة منهم بالمراحل الأولى ومنهم بالفعل من أكمل البرنامج مكللاً بالشفاء؛ وتلك ما تمنح المتعاطين عادة الأمل والشجاعة في التحدث عما خاضوه من أسباب نفسية أودت بهم إلى تُهلكة الإدمان.
  • نوع أخر من الجلسات يًقدم بالمستشفيات وهو الخاصة بتخليص الجسم مما تغلغل فيه من سموم مُخدرة، وهي ما تُعرف بجلسات “الديتوكس” التي يحصل عليها المتعاطي تحت إشراف وتنفيذ نخبة من الإخصائيين العلاجيين.
  • قد تتواجد لدى مستشفى لعلاج الإدمان خدمات ترفيهية تساعد المتعاطي دائماً على قضاء ما يقضيه عادة من أوقات فراغ، وقد تتمثل في الألعاب أو بمشاهدة التلفاز أو حتى رعاية الحيوانات الأليفة.
  • هذا ومؤكد الحاجة إلى خبرات الأطباء في توفير العلاجات الطبية المناسبة عبر الوصفات الدوائية التي تُخفف كثيراً من حدة ما يتعرض له المتعاطي من الأعراض الإنسحابية الشديدة.

كيف يتم علاج المدمن داخل المصحة؟

ما بين الخدمات المختلفة تجد أن هنالك حاجة للتطرق إلى الخدمة الأساسية في العلاج المتواجدة بالمستشفيات أو بالمصحات المختلفة وهي تلك المستهدف من خلالها كيفية العلاج في حد ذاتها، ومثلما أشرت إلى المدة التي تختلف خلالها فترة العلاج بناءً على استجابة المريض، تجد كذلك أن البرامج تتكون بشكل أساسي من مراحل أساسية وهي التي نتابع عرضها عبر التالي:

  • المرحلة الأولى:

يمكن اعتبارها بكونها من المراحل التي تعتمد بشكل أساسي على التداخل الطبي المستخدم في سبيل تخليص الجسم مما تراكم بداخله من سموم، فيما تعرف باسم detoxification التي سبق الإشارة إليها، وهي التي تقوم على أساسها باقي المراحل والخطوات في العلاج والتأهيل على حد سواء.

خاصةً وأنه في تلك المرحلة كذلك يتم التعامل السريع مما بدر من أعراض عدة تنتج بعد التوقف أو الانسحاب، إذ يتعامل الأطباء مع أعراض عدة منها الاكتئاب والتغيرات المتذبذبة في المزاج مع الاضطرابات في النوم بل والأرق لحالات عدة، لذا الأدوية امر لابد منه في تلك المرحلة.

قد تعجبك هذه المواضيع ..

مصحة علاج إدمان

  • المرحلة الثانية:

انتقالاً من العلاج البدني إلى العلاج النفسي والاجتماعي الذي تقوم على أساسه تلك المرحلة، وتعتمد مستشفى لعلاج الإدمان المتخصصة على برامج منها الفردية أو الجماعية التي لها تأثير على المريض لتؤهله سريعاً إلى دعم النفس والعلاج السلوكي، وهذا بالتالي ما يدفع إلى التأقلم مجدداَ مع المجتمع ككل.

  • المرحلة الثالثة:

تستهدف تلك المرحلة المواصلة في متابعة المريض بل وفي تلك الحالة المتعافي بعد اكتمال علاجه الجسدي والنفسي على حد سواء، والهدف منها المحافظة على توقفه مع منع الانتكاس والعودة لتعاطي مثل تلك المخدرات بمختلف أنواعها.

الفريق الطبي داخل المصحة:

هنالك ضرورة مُلحة باستمرار على تواجد الفريق الطبي داخل المصحة والمتكون بالتأكيد من الكوادر والخبراء في تخصصات مختلفة ومتنوعة تساعد المريض في كافة المراحل التي يخضع لها لضمان تعافيه من التعاطي.

فمن التخصصات المطلوبة عادة كلاَ من الأطباء النفسيين القادرين على إخراج المريض من القوقعة حيث المجتمع والحياة التي نعيشها، إلى جانب أطباء المتخصصين سواء في التخدير على نحو خاص لتوفير المهدئات التي تقلل من نوبات الهيجان التي تمر على المريض خلال التعافي.

هل يتم شفاء المريض بعد الخروج من مصحة علاج الادمان؟

المرحلة الثالثة من الخطوات المستخدمة في العلاج هي ما يمكن لها أن تحقق هذا الغرض، إذ أنه من دون متابعة قد تحدث أي مضاعفات أو ضغوطات قد يكون لها دور في الانتكاسة ليتم التعاطي من جديد، ولكن مع الأساليب المتبعة في مستشفى لعلاج الإدمان لتوفير الرعاية المتكاملة يمكن أن تحظى بحياة طبيعية من جديد.

ولا يمكن التغاضي عن دور كلاً من الأهل والأصدقاء في العمل على إعاقة العودة للانتكاسة من جديد، وهذا بالطبع يرجع إلى ما يجب تقديمه من دعم معنوي مع التخفيف من الضغوطات إلا أن يعود مجدداً إلى كلاً من الحياة العملية منها والاجتماعية بشكل سليم.

نصائح مستشفى إشراق للمريض بعد الخروج من مصحة علاج الإدمان:

في سبيل تحقيق التعافي المتكامل دون عودة من جديد؛ تقدم إليك مستشفى إشراق مجموعة من النصائح المختلفة التي يكون لها دور ملحوظ وفي تحسين من حالة المتعافي؛ وهي تلك التي تضمن شفائه النهائي بالتأكيد، ومن تلك النصائح كلاً من:

  • لابد من الانشغال باستمرار في أياً من الأنشطة أو الرياضات التي من شأنها أن تشغل التفكير قاضية على أوقات الفراغ.
  • على الأسرة والأصدقاء الإسراع في تقديم الدعم لكي لا يتم العودة للتعاطي مجدداً.
  • سيكون من الأفضل إذا ما حافظت باستمرار على النمط الصحي لدى تناول الغذاء؛ فمثل هذا يعيد إلى الجسم ما فًقد بفعل السموم التي اختلطت به.
  • مؤكد أنه ابتعادك عن كل الأصدقاء ممن شاركتهم في التعاطي أمراً يعوق دون انتكاستك.
  • في حديث أخر سيكون من المهم إّذا ما تم البدء في تكوين المزيد من الصداقات مع أشخاص جُدد.
  • العودة للعمل ما لم يكن مكلل بالضغوطات ستكون وسيلة أخرى يمكنك خلالها إشغال النفس دون التفكير في التعاطي من جديد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.