علاج المخدرات

علاج المخدرات – تُعتبر المخدرات الخطر الكبير الذي لا يقتصر على دولة بعينها، أو مجتمع بعينه، ولكنه خطر ينتشر في كثير من الدول، الأمر الذي يؤثر عليها اجتماعياً وصحياً واقتصادياً وأمنياً، لذلك كان من الواجب مواجهة هذا الخطر والحد من انتشاره والتغلب على الأسباب التي تؤدي إلى الوقوع في براثن هذا الخطر.

فأصبح علاج المخدرات هو اهتمام هذه الدول للحفاظ على مستقبل شبابها، وللنهوض بها وعدم وقوع الشباب في هذا الخطر الذي يُهدد مستقبل جيل بأكمله، ويتم العلاج على أسُس علمية وصحية متبعة تحت إشراف طبي وأطباء متخصصين في هذا المجال لضمان الوصول إلى الأمر المنشود دون الانتكاس والرجوع إلى الإدمان مرة أخرى.

المخدرات:

هي كل ما يحتوي على عناصر في تركيبها الطبيعي أو المصنع منومة أو تحتوي على مسكنات، فإذا تم استخدامها في غير أغراضها الطبية فإنها تُسبب فتور وخمول للجسم، وتؤثر على الجهاز العصبي المركزي، كما أنها تؤثر على الجهاز التنفسي، والجهاز الدوري.

فتؤدي إلى تعود الجسم على هذا المخدر ويُصبح في حالة إدمان، وهذا الأمر يُسبب أضرار بالغة على الصحة النفسية كما أنها تؤثر على المجتمع.

أنواع المخدرات:

تختلف المخدرات نظراً للطريقة التي تُصنف بها، فقد تُصنف تبعاً لتأثيرها، وقد تُصنف تبعاً لطريقة تصنيعها أو لونها، وقد تُصنف على أساس قدر إدمانها وتأثيرها النفسي والعضوي على الإنسان، لذلك كان لابد من الاهتمام بطريقة علاج المخدرات لأنها متنوعة وسهل الوصول للشباب، ومن أمثلة هذه الاختلافات:

  • الماريجوانا والحشيش.
  • مخدرات لها تأثير المخدر.
  • المنشطات كالكوكايين.
  • المواد ذات تأثير الهلوسة.
  • المواد التي تُستنشق ولها رائحة عطرية ومن أمثلتها الصمغ.
  • المسكنات والمهدئات.

الآثار والمضاعفات الناتجة عن تعاطي المخدرات:

أولاً: المشاكل الصحية، حيث أن المخدرات لها تأثير على البدن والعقل، وذلك حسب نوع المخدر الذي استخدمه الشخص، فالمخدرات قد تكون سبب لنقل عدوى للشخص هذا بالإضافة لما يُسببه المخدر نفسه من مشاكل في الجسم، كما أنه يؤثر على العقل وقد يكون سبب لارتكاب جرائم.

ثانياً: المخدرات تجعل متعاطيها في حالة فقدان للوعي وغيبوبة وقد تؤدي إلى الموت المفاجئ خاصة إن تعاطاه بجرعة عالية، أو تم الخلط بين أكثر من نوع من المخدرات والكحوليات.

ثالثاً: تكون المخدرات سبب في انتشار بعض الأمراض المعدية كالإيدز مثلاً سواء عن طريق العلاقات الغير شرعية، أو عن طريق مشاركة إبر التعاطي.

رابعاً: الإقدام على الانتحار.

خامساً: التعاطي يجعل الإنسان يتغير سلوكياً ونفسياً، مما يؤدي ذلك إلى حدوث خلافات زوجية ومشاكل أسرية.

سادساً: الوقوع تحت المسائلة القانونية نظراً لبعض المخالفات التي يقع فيها المدمن وهو تحت تأثير المخدر دون أن يدري ما يقوم به.

سابعاً: الوقوع في مشاكل مالية لأن الإدمان يجعل المتعاطي يُنفق المال دون رقيب ليُرضي رغبته وبالتالي يقع في مشاكل الدين، أو السرقة، بالإضافة لبعض السلوكيات الغير قانونية.

قد تعجبك هذه المواضيع ..

أضرار المخدرات

أضرار التامول

إدمان المخدرات

1 of 7

لذلك كان لابد من الاهتمام بالبحث عن طُرق علاج المخدرات لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه ممن سقط في هذا الفخ، ولمحاولة إعادة الشباب إلى أن يكون بناء وفعال في المجتمع والبعد عن هذا الخطر الكبير الذي يُهدد بناء المجتمع وتقدمه وتطوره.

طرق علاج المخدرات:

لأن الإدمان خطر كبير، يُهدد حياة كثير من الشباب فكان لابد من الاهتمام بسرعة علاج المخدرات لمن وقع في براثن هذا الشبح المخيف الذي يقضي على التقدم والتطور للفرد والمجتمع

أولاً: من أهم المراحل التي يجب أن تمر بها مرحلة علاج المخدرات هي مرحلة نزع السموم من الجسم، حيث يتم التخلص من السموم التي تمكنت من جسم المدمن، والحرص على إزالتها تماماً من الدم.

وبالرغم من أهمية هذه المرحلة إلا أنها ليست العلاج الكامل، أي لا يجب أن تكون هذه هي المرحلة الوحيدة في علاج المخدرات، لأنها البداية فقط.

ثانياً: مرحلة علاج الأعراض الانسحابية للمخدر، وهي مجموعة من الأعراض التي تؤثر على نفسية وبدن المتعاطي وهي مصاحبة لمرحلة نزع المخدر من الجسم حيث تحدث بعض الاضطرابات في النوم مثلاً مع وجود آلام في البطن وارتفاع في ضغط الدم، قد يكون هناك تعرق وارتفاع في درجة الحرارة، بالإضافة إلى وجود بعض الهلوسات العقلية.

 وتكون الحالة النفسية للمدمن وقتها سيئة جداً حيث يكون  في حالة اكتئاب حاد، وقد يصل الأمر إلى الانتحار، وهنا يجب أن يكون المدمن تحت ملاحظة طبية شديدة حيث يتم إدخاله في أحد مراكز علاج الإدمان وذلك من أجل السيطرة عليه، وإبعاده عن المخدرات.

ثالثاً: مرحلة تأهيل المدمن، وهي مرحلة مهمة جداً في خطوات علاج المخدرات، وفيها يتم تعليم المدمن بعض المهارات التي تمكنه من عدم الرجوع للإدمان مرة أخرى إن شاء الله، وذلك عن طريق عمل جلسات علاج نفسي وسلوكي، بالإضافة إلى إعطائه بعض الأدوية التي تساعده على تخطي هذه المرحلة.

رابعاً: مرحلة الاستشارات النفسية حيث أن الجلسات النفسية التي يتم إدخال المدمن فيها قد تكون فردية أو جماعية ويمكن من خلالها أن يُعبر عن المرحلة التي مر بها والمعاناة التي مر بها خلال علاج الإدمان، وبالتالي يُمكن معرفة الأسباب التي أدت به إلى الإدمان ويُمكن التغلب عليها ومساعدته على حل مشكلاته.

خامساً: ويكون هنا للمجتمع دور في علاج المدمن، وذلك بمساعدته على حل مشكلاته الأسرية والاجتماعية التي قد تكون سبب في إدمانه، ويجب هنا مساعدته والشد على يديه وتشجيعه ودعمه على الاستمرار في العلاج.

سادساً: مساعدة المريض على عدم الانتكاس بإعطائه بعض الأدوية التي تساعد على تنشيط المخ مرة أخرى، وتقليل الرغبة لديه في تعاطي المخدر، ويجب المتابعة له بشكل مستمر وإجراء التحاليل باستمرار للتأكد من عدم رجوعه للمخدر مرة أخرى، وبالتالي رجوعه لحياته الطبيعية وممارستها بشكل طبيعي.

مراحل علاج الادمان
مراحل علاج الادمان

الوقاية من خطر المخدرات:

ولأن المخدرات أصبحت هي السلاح الذي تستخدمه بعض الدول الآن للقضاء على تطور دول أخرى، فكان لابد من الاهتمام بهذا الأمر، حتى لا يقع فيه الكثير من الشباب وبالتالي نستنفذ الوقت والجهد لإعادة تهيئتهم مرة أخرى فكان لابد من التوعية قبل الوقوع في المحظور، لأن علاج الإدمان يأخذ من الوقت والجهد والمال وغيرها من المستنفذات التي تُعيق من تقدم المجتمع.

  1. تقوية الجانب الديني لدى الشباب وخاصة في مرحلة المراهقة.
  2. وضع بعض المناهج الدراسية في المدارس والجامعات عن خطر الإدمان وما يُسببه من خطرعلى حياة الفرد والمجتمع، وتعريف الطلاب على خطر هذه المواد المخدرة وتأثيره على العقل والبدن.
  3. الاهتمام بدور الأخصائي النفسي، ودور المعلم وملاحظته لتغير حال الطلاب خلال فترة الدراسة وإبلاغ أولياء الأمور في حال ملاحظة أمر مريب أو غير معتاد بين الطلاب.
  4. مراقبة الطلاب وملاحظة التغيرات عليهم سواء من كان يتعاطى، أو من يساعد على ترويجها بينهم، وذلك للقضاء عليها في مهدها قبل تفشيها وانتشارها بين الطلاب، وخاصة أنه في مرحلة المراهقة الصفة المنتشرة بينهم هي التقليد والموضة حتى وإن كان الأمر فيه خطر عليهم.
  5. وضع القوانين الرادعة لمن يتعاطى أو يساعد على الإتجار في هذه السموم.
  6.     الاهتمام بالتوعية الإعلامية، وعمل الإعلانات التي تُبين هذه الخطر الكبير.

Leave A Reply

Your email address will not be published.