علاج الترامادول

علاج الترامادول – من أكثر المخدرات انتشاراً في تلك الفترة هو الترامادول بالرغم من إنه في الأساس علاج ومسكن للآلام المتوسطة والحادة حيث يعمل هذا العقار على تغيير طريقة شعور الدماغ بالألم حيث إنه يوجد في جسم الإنسان هرمون طبيعي يدعى الإندروفين والذي يتفاعل مع مكونات الترامادول فيؤدي إلى التقليل من الشعور بالألم.

 حتى الآن بعض الأطباء ينصحون بتناوله في بعض الحالات من الألم وبعد العمليات الجراحية أو لتسكين آلام الأورام والسرطانات لذلك يجب الحرص أثناء تناوله لأنه له آثار جانبية شديدة خاصة على الأعصاب ومستقبلات المخ، وتم تصنيفه مؤخراً من قائمة المخدرات وتناوله بكثرة يؤدي إلى الإدمان ويجب معرفة طرق علاج الترامادول.

تعريف مخدر الترامادول:

هو مسكن يندرج تحت مجموعة المسكنات الأفيونية.

تركيب مخدر الترامادول:

يحتوى ذاك المخدر على مادة “ترامادول هيدرو كلوريد”، وهي نفسها المادة الفعالة التي تعمل كمسُكن، إلا أنه قد تم إضافته مؤخراً إلى قائمة المواد المخدرة التي يمنع تداولها في الصيدليات.

اضرار الترامادول
اضرار الترامادول

تعريف أعراض انسحاب مخدر الترامادول:

عند تناول علاج الترامادول لفترة طويلة يتم الاعتماد عليه بشكل كبير وعند توقف العلاج بشكل مفاجئ تظهر مجموعة من الأعراض الانسحابية المزعجة التي تختلف من شخص لأخر على حسب مجموعة من العوامل منها شدة الألم الذي كان يعاني منه المريض من قبل، أو وجود تاريخ سابق عند استخدام أحد الأدوية بشكل سيء.

وأيضاً على حسب الحالة الصحية والنفسية للمريض بالإضافة إلى فسيولوجية الجسم، من الجدير بالذكر أن الأعراض الانسحابية تبدأ في الظهور بعد التوقف عن تناول علاج الترامادول من 6 ساعات إلى 12 ساعة على حسب حالة المريض.

ويوجد أساليب كثيرة في علاج الأعراض الانسحابية والتي تستغرق حوالي من 4 أيام إلى 16 يوم حسب الجرعة وحسب شدة الأعراض التي يشعر بها الشخص المتعاطي وعلى حسب كمية العقار التي كان يتم تناوله، والتخفيف من تلك الأعراض يساعد بشكل كبير على نجاح عملية علاج الإدمان ويسهل من نجاحها بشكل كبير.

أولاً: تقليل الجرعة بشكل تدريجي يومياً بدلاً من التوقف عن تناوله بشكل مفاجئ لان هذا له دور كبير في تعزيز قدرة الجسم على التكيف مع كمية الترامادول التي تدخل لجسم الشخص، ولكن يتم وضع جدول تقليل الجرعة على حسب مجموعة من العوامل وهي:

  1. الجرعة أو كمية الترامادول الذي كان يتعاطاها الشخص أثناء فترة الإدمان.
  2. الفترة الزمنية التي استغرقتها فترة الإدمان.
  3. الحالة الصحية للشخص المتعاطي.
  4. الحالة النفسية للشخص المتعاطي وسبب لجوئه لتناول تلك المخدرات.
  5. بالإضافة إلى التركيز على إذا كان الشخص يتعاطى نوع آخر من المخدرات بجانب الترامادول.

ثانياً: استخدام بعض من العلاجات الدوائية المخصصة لتخفيف أعراض انسحاب المخدر من الجسم والقضاء على رغبة الشخص من تناول المخدر مرة أخرى ويساعد بشكل كبير في التخلص من الأعراض الانسحاب النفسية من الاكتئاب والقلق والتوتر وتعمل على تنظيم النوم والقضاء على الأرق والإجهاد.

قد تعجبك هذه المواضيع ..

الإدمان

1 of 11

علاج إدمان مخدر الترامادول:

كما قلنا من قبل أن تناول علاج الترامادول بشكل مستمر يؤدي إلى إدمانه ولكي يتم التخلص من هذا الإدمان يجب اتباع نظام علاجي صحي تحت إشراف طبيب مختص وبشكل تدريجي وعلى مراحل متتابعة حتى يتم التخلص من المخدر بشكل نهائي ويتم العلاج بالشكل التالي:

أولاً: يبدأ العلاج بالتخلص من مادة المخدر الموجودة في دم الشخص المتعاطي.

ثانياً: عند التخلص من المادة المخدرة الموجودة تبدأ الأعراض الانسحابية في الظهور ثم علاج تلك الأعراض وهو يعتبر المرحلة الثانية من علاج الإدمان.

ثالثاً: التأهيل النفسي للمريض أو للمتعاطي حتى لا يلجأ للإدمان مرة أخرى.

رابعاً: يلحق تناول الترامادول الضرر في جسم الإنسان بشكل كبير وبعد مرحلة سحب المخدر من الجسم والتأكد من خلو الجسم من المخدر يجب علاج الأعضاء التي تضررت بسبب تناوله مثل الكلى والكبد والمعدة.

 مجموعة من العوامل التي تساعد المدمن على التخلص من الإدمان وهي: 

  • أن يكون الشخص المدمن لديه رغبة شخصية قوية في التخلص من هذا المخدر فهي الخطوة الأولى في علاج إدمان الترامادول.
  • الدعم النفسي من جانب العائلة والأصدقاء له دور مهم وإيجابي بشكل كبير للتوقف عن تناول علاج الترامادول.
  • التقرب إلى الله واتخاذ قرار عدم تناوله مرة أخرى حتى يتم العلاج بشكل سليم.

أنواع أعراض انسحاب الترامادول:

بعد التوقف عن تناول علاج الترامادول تبدأ الأعراض الانسحابية في الظهور وتستمر لمدة أسبوع تقريباً ثم تبدأ في التلاشي، وتنقسم تلك الأعراض الانسحابية إلى أعراض نفسية وأعراض جسدية. 

أولاً:- الأعراض الانسحابية النفسية:

  • الشعور بالأرق وقلة النوم وعدم الرغبة في الطعام وبالتالي عدم أخذ قسط كافي من الراحة.
  • من الأعراض النفسية الشعور بالقلق والتوتر وعدم التركيز والخوف بدون سبب داعي.
  • الإصابة بالارتباك فبعض الأشخاص الذين يتعالجون من الإدمان يلاحظون وجود صعوبة في التمييز بين الواقع وبين الخيال.
  • الهلوسة وتخيل مواقف غير حقيقة ولم تحدث من قبل.
  • ظهور أعراض عدوانية من الشخص المدمن تجاه من حوله.
  • من الأعراض الانسحابية التي تصيب مدمني الترامادول أثناء فترة العلاج ولكن بشكل مؤقت سرعان ما تتلاشى هو التفكير اللاعقلاني واضطراب نمط التفكير.
  • من أشهر أعراض انسحاب المخدر هو الإصابة بالاكتئاب الشديد والرغبة في العزلة وعدم إعطاء الثقة في أحد ممن حوله.

ثانياً:- الأعراض الانسحابية الجسدية:

  • سرعة خفقان القلب والشعور بالنهجان الشديد مع الشعور بألم ووخز في القلب.
  • شعور المريض بحمى وسخونة داخل الجسم وبالتالي التعرق الشديد بدون سبب حتى إذا كان المريض في جو بارد.
  • قد يشعر المريض بإعتام في رؤية العين وتشويش وزغللة في بعض الأحيان أيضاً يلاحظ اتساع حدقة العين بشكل ملحوظ لذلك في تلك الحالة ينصح بعدم إجهاد العين.
  • قد تدمع عين المتعاطي بدون سبب وهذا من الأعراض الانسحابية الغير منتشرة بشكل كبير.
  • أيضاً من الأعراض الانسحابية حدوث سيلان الأنف.
  • قد يتعرض المدمن أثناء فترة العلاج إلى تشنجات وحركات عصبية غير مقصودة.
  • نظراً لأن علاج الترامادول في الأساس مسكن للآلام يلاحظ عند توقفه الشعور بآلام شديدة في العظام والعضلات والظهر بجانب الصداع الشديد الذي يشعر به المدمن بعد توقف تناول الترامادول بأقل من ست ساعات.
  • يشعر المدمن أثناء فترة العلاج إنه يقوم بالتثاؤب الشديد على أوقات متقاربة.
  • بالإضافة إلى فقدان الشهية والرغبة الشديدة في عدم تناول الطعام.
  • الهلاوس السمعية والبصرية من أشهر الأعراض الانسحابية التي يتعرض لها مدمني أي نوع من المخدرات ليست قاصرة فقط على الترامادول.

Leave A Reply

Your email address will not be published.