إدمان المورفين

إدمان المورفين – يعتبر المورفين من أقوى أنواع الأفيونات، وهو يؤدي إلى الإدمان بدرجة كبيرة، رغم أن الاعتماد الكيميائي على المخدر قد يحتاج إلى شهورًا عديدة، وقد يحدث الاعتماد النفسي بعد تعاطي جرعات قليلة، وهنا تكمن قوة هذا المخدر، وفاعليته فى تخفيف الألم، فهي تمنح المتعاطي حالة من الابتهاج والنشوة ينتمى المورفين إلى نوع العقاقير المعروفة بالمنومات.

المورفين عقار أفيوني مستخلص من نبات الخشخاش بنفس طريقة استخلص الأفيون، ويتم تحضير المورفين من خلال الأفيون الخام، ويتم استخدامه بكثرة فى المجال الطبي وذلك بغرض علاج الألم، وبالأخص بعد إجراء العمليات الجراحية، أو خلال العناية بالمرضى الميئوس من شفائهم، والمورفين له الكثير من فوائد الطبية ولكنه في نفس الوقت إذا تم استخدامه بكثرة يؤدي إلى إدمان المورفين كما أنه يتحول لوحش قاتل لا يرحم، فلا تضع نفسك فريسة للادمان.

ما هو المورفين:

هو عقار أفيوني من نبات الخشخاش مثل الأفيون، ويتم تحضيره من خلال الأفيون الخام، ويستخدم بكثرة فى المجال الطبي لتسكين وعلاج الألم.

تركيب المورفين:

قام فريدريك سرتورنر الكيميائي الألماني بـ استخلاص المورفين من الأفيون الخام وذلك في عام 1804 وأطلق على هذا المركب الجديد اسم مورفيوس، أي إله الأحلام عند الإغريق.

كما تسبب اختراع الحقن تحت الجلد عام 1853 إلى انتشار تعاطي المورفين لأن هذا يعني إمكانية إعطاء المورفين بجرعات دقيقة معايرة.

المورفين
المورفين

فوائد المورفين:

للمورفين العديد من الفوائد وذلك للحد من الآلام مثل:

  • يساعد المورفين في تخفيف الألم الناجم عن نوبة قلبية.
  • كما أنه يساعد في تخفيف الألم الشديدة بعد إجراء العمليات الكبيرة.
  • يستخدم هذا العقار في مكان حوادث الطرق وذلك لعلاج الإصابات في الدماغ و الجهاز التنفسي.
  • يتم استخدامه أيضاً  لعلاج السعال في حالات السعال الشديدٍ أو لتخفيف الإصابة بـ الإسهال القوي.
  • يستخدم لبعض الحالات لمعالجة الألم الروماتويدي في الأطراف.
  • يساعد في تهدئة المريض قبل الخضوع لإجراء العمليات الجراحية.
  • يستخدم المورفين للمرضى الذين يعانون من السرطان في المراحل المتقدمة
  • وعلاج الألم القوية لكسر العظام أو المفاصل الملتوية.
  • يقلل من الألم الشديد لحصوات الكلى عن طريق المسارات البولية في منطقة أسفل الظهر.

 ولكن مع استخدام عدد قليل من الجرعات يتم إدمان المورفين بسهولة لذلك يجب الحرص وأن يتم استخدامه تحت اشراف طبيب المختصٍ.

أضرار المورفين:

أضرار المورفين على الجسم كثيرة والتى يمكن أن تصل الى إدمان المورفين بالإضافة الى الكثير من الأمراض والمشاكل الصحية والتي تتمثل في:

  • كثرة استخدام المورفين لفترة طويلة إلى الشعور بـ الدوخة والإرهاق والتعب الشديد.
  • حدوث اضطرابات في النوم والإصابة بـ الأرق والإصابة بـ العصبية الزائدة.
  • كما يعاني بعض الأشخاص بعد فترة من الشعور بـ الغثيان وعسر الهضم وفقدان الشهية.
  • ويؤدي إدمان المورفين إلى زيادة الشعور بـ العطش.
  • ويتسبب إدمان المورفين فى احتباس السوائل داخل جسم المدمن، وبالتالي يمكن أن يتعرض متعاطي المورفين لظهور علامات التورم والانتفاخ.
  • زيادة نسبة التعرّق، والشعور بـ الارتجاف، والقيء والتقيؤ، كما يمكن أن يبدو الشخص الذي يعاني من بعض الأعراض الانسحابية متوترًا، ومتألمًا للغاية.
  • حدوث بعض التغييرات الجسدية والسلوكية، كما يمكن أن يفقد المدمن وعيه.
  • تظهر حدقة العين بشكل صغيرة وغير طبيعي، ويتغير لون الوجه إلى اللون الأحمر.
  • يتعرض المتعاطي للاحساس الشديد بالألم، و التلفظ بالشتائم والخروج عن الطبيعي والمألوف، والتعرض للحركات اللاإرادية للعين مع وجود بعض الصعوبات في التبول.
  • يؤثر إدمان المورفين بشكل شديد على نفسية المدمن، وقد تظهر عليه بعض علامات القلق، التهيج، الاكتئاب.
  • رؤية المدمن الهلاوس والتخيلات خارج المنطق.
  • بعض المتعاطين يظهر على أجسامهم الطفح الجلدي، والإصابة بـ العطس المتكرر، وصعوبة التنفس.

وفي حالة تعاطي جرعة زائدة من المورفين يظهر على المريض بعض الأعراض مثل:

  • مرونة الأطراف.
  • ترهل العضلات والمفاصل.
  • الإحساس بـ البرودة والرطوبة بملمس الجلد.
  • حدوث بطء في ضربات القلب.
  • فقدان الوعي والإغماء.

أضرار إدمان المورفين السلوكية:

الشعور بالتعب: رغم أن المورفين يؤثر بصورة واضحة وصريحة على الجهاز العصبي المركزي، كما انه يستخدم لتسكين الآلام إلا أن المريض يشعر بمزيد من الإرهاق والتعب وذلك نتيجة إدمان المورفين.

قد تعجبك هذه المواضيع ..

علاج المورفين

المورفين

تقلبات المزاج: غالباً ما تؤثر تلك المسكنات على المزاج العام للمدمن، فيشعر الشخص بالكثير من التقلبات المزاجية الغير مبررة.

وعدم القدرة على القيام بالمهام والأعمال إلا بعد تناول الجرعة المحددة، رغم من أن هناك الكثير من المرضى الذين يتناولون المورفين تحت إشراف الطبيب المختص إلا أن أضرار المورفين قد تمتد إلى هؤلاء المرضى الذين لا يستطيعون أن يمارسوا حياتهم إلا بعد تناولهم لتلك الجرعة المحددة.

الهزال العام: نتيجة لتداخل تلك الأضرار فإن المريض يشعر بنوع من الضعف الجسدي والنفسي والذهني مما يجعل أداء المريض ضعيف على مختلف النواحي الحياتية، وبالأخص في حالة إذا كان مستمرا فى عمله.

أضرار إدمان المورفين على الناحية العصبية:

ردود الأفعال البطيئة: أحد الأضرار التي يسببها إدمان المورفين هو صعوبة وبطء الأفعال الانعكاسية أو ردود الأفعال بمعنى اوضح وأصح أن تلك الأفعال تنتج وتنشأ من الجهاز العصبي المركزي.

ولكن نتيجة لتأثير إدمان المورفين على المدمن فإن تلك الأفعال تكون أبطأ وأقل من الأشخاص العاديين.

خلل في العواطف: الواقع أن أضرار إدمان المورفين لا تكون فقط من ناحية الأفعال المنعكسة أو ردود الأفعال البطيئة فقط، وإنما في الواقع هي تشمل العواطف حيث نجد أن الشخص المدمن قد أصبح متبلدا في مشاعره، وغير قادرا على تمييز أحاسيسه.

الدخول في نوبات: يمكن لمدمني المورفين أن يتعرض إلى نوبات وبالأخص إذا تعاطي جرعات أكبر من الجرعات التي يحددها الطبيب المختص.

أضرار إدمان  المورفين على الناحية النفسية:

اضطراب النوم: التناول المستمر للمورفين قد يؤدي الى الإصابة ب إدمان المورفين وذلك في حالة تعاطي المخدر بدون استشارات الطبي المختص ويمكن أن يسبب هذا المخدر اضطراب النوم.

حيث أن المريض قد يلاحظ بنفسه أنه أصبح ينام على فترات متقطعة.

الدخول في نوبات الاكتئاب الشديدة: يعتبر المورفين مثل أغلب المخدرات فإن تعاطي المورفين بشكل مستمر ومتكرر من شأنه أن يؤدي إلي التأثير على أداء المريض الجسدي والعقلي.

وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى الوصول إلى مرحلة الاكتئاب الشديد.

أفكار غير طبيعية: قد يؤثر تعاطي المورفين على المدمن فمن الممكن أن يدخل الشخص في مجموعة من الأفكار الغريبة أو التعرض الهلاوس السمعية أو الهلاوس البصرية.

متى يصبح المورفين إدمان:

وسرعان ما أنتشار المورفين لتسكين الألم وذلك حتى يحل محل الأفيون، وتم استخدام المورفين بشكل واسع في النطاق الطبي على الجرح في قوات الحرب الأهلية الأمريكية، وذلك بعد إنتهاء الحرب، أظهرت التقارير أن أكثر من 40,000 جندي قد عانوا من إدمان المورفين.

كما يمكن إدمان المورفين بسبب تعاطي الشخص هذا المخدر دون استشارة الطبيب المختص أو من خلال تناول هذا المخدر بشكل مستمر ومتكرر لذلك يتم البحث كثيرا عن علاج الإدمان.

كما يمكن أن يؤدي تعاطي الشخص هذا المخدر لوقت طويل إلى إدمان المورفين لذا يجب على الأشخاص استخدام هذه المواد بعد استشارة الطبيب المعالج لتحديد الجرعة اللازمة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.