علاج الادمان فى مستشفي اشراق
( 00201003222228 – 00201003222229 )

Save

الفُصام أو السكيزوفرينيا (بالإنجليزية: Schizophrenia) هو اضطراب نفسي يتسم بسلوك إجتماعي غير طبيعي والفشل في تميز الواقع. تشمل الأعراض الشائعة الوهام واضطراب الفكر والهلوسة السمعية بالإضافة إلى إنخفاض المشاركة الاجتماعية والتعبير العاطفي وإنعدام الإرادة. يعتمد التشخيص على ملاحظة سلوك المريض وتجارب التي أفاد بها.
تُشكل الجينات الوراثيات والبيئة المبكرة بالإضافة إلى التجارب النفسية والإجتماعية عوامل مؤثرة مُهمة. يبدو أن بعض العقاقير المنشطة والموصوفة طبياً قد تسبب ظهور الأعراض أو زيادة حدتها. أثار تعدد مجموعات الأعراض الظاهرة الجدل حول اذا ما كان يجب إعتبار التشخيص كممثل إضطراب واحد أو عدة متلازمات منفصلة. بالرغم من أن إصل المصطلح الإغريقي هو skhizein بمعنى “يقسم” وphrēn بمعنى “عقل”، إلا أن السكيتسوفرينيا لا تدل على “انقسام الشخصية” أو اضطراب انفصال الهوية — وهي حالة نفسية غالبا ما تَختلط على معظم عامة الناس.بل يشير المصطلح في الواقع إلى “إنقسام في الوظائف العقلية”.
يتمثل العلاج الرئيسي في مضاد الذهان وهو دواء يعمل بشكل أساسي على تثبيط نشاط مستقبل الدوبامين (وأحياناً السيروتونين). كما يُعتبر العلاج النفسي وإعادة التأهيل المهني والاجتماعي من طرق العلاج الهامة. وقد يلزم الإيداع الإجباري بالمستشفى في بعض الحالات الأكثر خطورة — التي تشكل خطرا على سلامة المريض أو الآخرين — وإن كانت مدة الإقامة بالمستشفى أقصر وأقل تكراراً عما كانت عليه.
عادةً ما تبدأ الأعراض بالظهور في مرحلة الشباب، ويصاب حوالي 0.3-0.7% من الناس بالفصام خلال فترة ما خلال حياتهم. في عام 2013، قُدر بأن هناك حوالي 23.6 مليون حالة حول العالم. يؤثر الاضطراب بشكل أساسي على التفكير، إلا أنه يساهم أيضاً في حدوث مشاكل سلوكية وانفعالية مزمنة. ومن المحتمل إصابة الأشخاص الذين يعانون من الفُصام بحالات مرضية مصاحبة مثل الاضطراب الاكتئابي واضطراب القلق؛ أما إساءة استعمال المواد المخدرة الدائم يحدث في 50% من الحالات.ومن الشائع أن يعاني المريض من مشاكل اجتماعية مثل البطالة لفترة طويلة والفقر وانعدام المأوى. متوسط العمر المتوقع للأشخاص الذين يعانون من الاضطراب أقل بحوالي 10 إلى 25 سنة من المتوسط المتوقع للأفراد الطبيعيين،وهو ما ينتج عن تزايد المشاكل الصحية الجسمانية وارتفاع معدل الانتحار (حوالي 5%). في 2013، قُدر بأن هناك 16,000 حالة وفاة ناتجة عن سلوكيات ذات علاقة أو ناجمة عن الفُصام.

بداية الأعراض
تتمثل فترات الذروة لظهور مرض الفُصام عند المراهقة المتأخرة والبلوغ المبكر،وهي سنوات حرجة بالنسبة للتنمية الاجتماعية والمهنية للشباب. تظهر الحالة قبل سن التاسعة aعند نسبة 40% من الرجال و23% من النساء الذين تم تشخيص حالتهم بالفُصام.أُجريت الكثير من الأبحاث مؤخراً للحد من الاضطراب النمائي المرتبط بالإصابة بالفُصام، وذلك من خلال تحديد وعلاج المرحلة البادرية (قبل ظهور المرض) والتي اكتشف أنها تصل إلى 30 شهراً قبل ظهور الأعراض. الأشخاص الذين تستمر حالة الفُصام عندهم في التطور ربما يعانون من أعراض ذُهانية عابرة أو تُشفى من تلقاء نفسها  ومن أعراض غير محددة من الانسحاب الاجتماعي والتهيجية والانزعاجوالخلل الحركي أثناء المرحلة البادرية.

Show Buttons
Hide Buttons